خطوات التعلم الذاتى - كيف تبدا رحلتك فى الكورسات الاونلاين

خطوات التعلم الذاتى - كيف تبدا رحلتك فى الكورسات الاونلاين
    خطوات التعلم الذاتى

    التعلم الذاتى عبر الكورسات الاونلاين يمكن ان يتم فى اى مكان سواء المنزل أو المكتبات او الحدائق هو مثل العمل الحر غير محاط بأى قيود أو حدود.

    فى مقالتنا السابقة تعرفنا على مفهوم التعلم الذاتى وأهميته وفوائدة واذا لم تقرأها تفضل بالعودة لها التعلم الذاتى أسلوب حياة لأن الحديث سيكون مبنى عليها الأن.

    - خطوات التعلم الذاتى وكيف تبدا رحلتك فى الكورسات الاونلاين:

    1- حدد ما تريد أن تتعلم:

    كما ذكرنا سابقًا مصادر التعلم كثيرة ومتنوعة وهذا شئ إيجابى بالتأكيد لأنه يعطينا مساحة كبيرة من العلم المتاح ، ولكى تبعد عن الحيرة بسبب كثيرة المصادر عليك أولا أن تحدد المجال الذى ترغب فى تعلمه ، وبعد ذلك تبحث عن المصدر الذى يوفر لك التعلم المناسب لك.

    يمكنك أن تسأل أحد أصدقائك على أفضل المصادر ، أو البحث فى أحد الدوارات المتاحة على مواقع الإنترنت حاليًا ، وبالتالى تحقق التوافق بين ما هو متاح وما ترغب فى تعلمه لتقرر فى النهاية المصدر المناسب للتعلم.

    وده فيديو هيعلمك ازاى تلاقى احسن المصادر فى مجالك وتتعلم منهم ؟

    2- الإستعداد لعملية التعلم الذاتى :

    مع البدء فى رحلة التعلم الذاتى محتمل ان تقع فى الفخ الذى سقط به العديد من قبلك فى بحث عن التعلم الذاتى وهو شعور أنك لا تريد الإستمرار أو ليس لديك الحافز للإستمرار ، لذا عليك أن تستعد جيدًا لعملية التعلم الذاتى وأن تتأكد من رغبتك فى التعلم وذلك بأن تضع جدول للتعلم على مدار الإسبوع وتحدد به الساعات المحددة لك للتعلم وتلتزم بهذا الجدول ولا تخرج عنه وعن مواعيده لأى سبب ، وأيضًا لا تهمل وقت الترفية ، الوقت الأول الخاص بالتعلم سيفيدك بأن تصبح شخص أفضل بقدرات أعلى والوقت الثانى الخاص بالترفية سيساعدك على عدم الشعور بالضيق وستمارس التعلم بكل أريحية وحب.

    3- أكتب ما تتعلم:


    للحصول على أكثر فائدة عليك أن تضع أمامك اثناء التعلم ورقة وقلم وتسجل كل ما تتعلمه بإستمرار وتسجل أهم النقاط فى كل محاضرة ، الكتابة دائمًا تساعدنا على تذكر ما سجلناه وحفظه ، وأيضًا ما تسجلة يكون لك بمثابه ملخص يمكنك العودة الى متى تشاء لمراجعة ما مر عليك فى محاضرة ما فى دروسك السابقة.

    4- شارك ما تعلمته:

    عندما تتعلم ذاتيًا فالبعض يعتقد أنك تتعلم وحيدًا ، ولا تحتاج الى مشاركة ما تعلمته ولكن هذا فهم خاطئ عليك أن تشارك ما تعلمته مع أقرب الناس اليك هذا يسساعدك على تأكيد فهم المحاضرات التى درستها وأيضًا سيجعل منك شخص أفضل يحاول تعليم الأخرين ويكون فرد فعال فى المجتمع..

    مشاركة التعليم يفتح لنا أفاق جديدة ويجعلنا نرى بعض بصورة أفضل ، أنصحك بتحديد وقت معين على مدار الإسبوع من أجل مشاركة ما تعلمته مع أحد أصدقائك وتتبادلوا المعلومات ، هذا سيجعل منك متعلم أفضل ، ويمكنك مشاركة ما تتعلمه معنا عن طريق الجروب الخاص بنا "هنساعدك تدرس اللى بتحبه" على فيس بوك.

    5- كن لنفسك معلمًا وقيم ما درسته:

    من الصعوبات التى تواجه اى منا أثناء التعلم الذاتى هو أن تدرس بشكل مستمر دون ان تقيم ما مررت به وما مدى نجاحك به والى اى مدى وصت ، لذا عليك أن تضع لنفسك موعد للقييم وتجاوب على هذه الأسئلة:
    • هل درست المحتوى المطلوب منى خلال الإسبوع ؟
    • هل حققت الإفادة التى أرغب بها من خلال المحاضرات التى درستها ؟
    • ما هى المشاكل التى واجهتنى أثناء التعلم الذاتى ؟
    وبناءًا على الإجابات التى ستحصل عليها تتفضل بتغيير الخطط التى تعمل عليها وتحسن من عملية التعلم الذاتى لكى تصل بك الى مكانه أفضل ، وبتطبيق هذه الخطوات ستجد أن التعلم الذاتى أسلوب حياة.

    وتذكر أخيرًا أنه لكى تكون ناجح فى حياتك او فى التعلم الذاتى عليك بالإلتزام ، فإن تعلمت كيف تكون ملتزم فأنت تعلمت كيف تكون شخص ناجح.

    Mohamed Abdo
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع نادي القراءة العملية | بوابتك للتعلم الذاتى .