أهمية القراءة | كيف تحقق النجاح من خلال القراءة وتقرأ كالمحترفين!

القراءة لا شك أنها من مصادر البناء المعرفي لكل شخص، سواء هو يقرأ من أجل الثقافة العامة أو من أجل المعرفة العلمية العميقة. 

الحديث عن القراءة يملأ شبكة الإنترنت بين ما هو صحيح وما هو غير واقعي أو كاذب! مثل الحث على قراءة أكبر عدد من الكتب أو تعلم القراءة السريعة، يبيعون لك الوهم يا صديقي!

في هذا المقال سننظر للقراءة بحيادية دون إفراط أو تفريط في قدرها! سنعرف لماذا نقرأ؟ كيف نقرأ؟ ما هي مهارات القراءة؟ كيف تجني الثمار من القراءة؟


القراءة وأهميتها وكيف تصبح قارئ

فوائد القراءة ولماذا نقرأ؟ 


إن سألتك لماذا تقرأ؟ ستكون غالبًا إجابتك لأن القراءة مفيدة، لاكتساب ثقافة ومعرفة عامة، للتعلم عن علم معين، لأن القراءة تعد أفضل مصدر تعليمي حقيقي.

لكن هناك أمور أخرى عن أهمية القراءة وفوائدها، أنت غافل عنها قد تكون الدافع الأكبر لديك لتستمر في القراءة، وهذه الدوافع:

  • استجابةً للأمر الرباني:
(اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ. خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ) هذا أول ما أُنزل من الوحي، الحث على القراءة، وأن تكون هذه القراءة بشكل مستمر، أي ورد يومي مثلها مثل ورد قراءة القرآن.

هذا الدافع أو الفائدة الأولى من القراءة، وهي الاستجابة لأمر رب العالمين -تبارك وتعالى- وعلى صعيد آخر هناك فوائد كثير عن القراءة على مستوى الأمم والأفراد.

فلا شك أن القراءة هي نهضة الأمم وتقدمها، وأصبح مقياس التقدم هو معدل قراءة الكتب ذات الفائدة الحقيقية، لكن غالبًا هذا لا يعينك، ويهمك أكثر معرفة فائدة القراءة على مستواك الشخصي.



فوائد القراءة على المستوى العقلي:


أثبتت الدراسات  - تجدها هنـا - عن طريق عمل أشعة رنين مغناطيسي على الدماغ ورصد حالتها أثناء وبعد القراءة ما يلي:

  • الدماغ يحتوي على شبكة معقدة من الدوائر والشبكات،
    تصبح هذه الشبكات أكثر قوة ونضجًا كلما زادت قدرتك على القراءة. 
  • عند قراءة روايات بها شيئًا من التعقيد والحماس وإثارة الدماغ،
    يزداد نشاط بعض مناطق الدماغ.
  • ازدياد اتصال الشبكات الحسية في الدماغ، وهذي الشبكات هي المسؤولة عن قدرتك على التعلم والتفكير.

فوائد القراءة على مستوى العاطفة:


  • أثبتت نفس الدراسات السابقة أن قراءة الأدب تُساعد على اكتساب مهارات تواصل اجتماعي أفضل.
  • حيث أن قراءة القصص التي تمتلأ بالشخصيات تُنمي لديك فكرة تقبل الآخرين، وتقبل معتقداتهم وأفكارهم.
  • زيادة القدرات التخيلية عندك، مما يجعلك تمتلك قدرات ذهنية أفضل.

فائدة القراءة في بناء ملكة لغوية قوية:


عندما تكون شخص مهتم باللغة العربية، أو يسعى إلى أن يكون كاتب أو روائي مميز، فأول ما تتوجه له هو بناء ملكة لغوية قوية في اللغة العربية، أو حتى الإنجليزية إن كنت ستكتب بها.

اكتساب مفردات جديدة في اللغة هو التخصص الأول للقراءة،
ويمكنك أم تلمس تأثير ذلك من خلال المقارنة بين شخص يقرأ لأديب معاصر وشخص يقرأ للمنفلوطي وطه حسين، شتان بين لغة ذلك وذاك، وبين أخلاقهم، وأسلوب تعاملهما.

نوع الكتب أو الروايات التي تقرأ هو ما يشكل شخصيتك وتعاملاتك مع الناس.

من لا يملك لا يُحسن العطاء، وكذلك أنت في معاملاتك لا تملأ لسان فصيح يستطيع التعبير عن ما يريد فبالتأكيد قضيتك أنت الخاسرة.

أبسط مثال عند حدوث مشكلة بينك وبين زميلك في العمل،
قد تكون أنت المحق لكن لا تملك القدرة على الدافع عن نفسك،
وهو يُجيد الكلام فيُقنع المدير أنك المخطئ! 

وغير ذلك من فوائد اكتساب مهارات التحدث، والإلقاء، والتواصل،
بلغة قوية مقنعة تُثبت بها أنك الأفضل.

لكن يا صديقي أهمية القراءة أنت من تحددها، أنت من تحدد كيف ستقدم لك القراءة الفوائد، هل تريد أن تنتفع بها على مستوى التخصص العلمي، أم مجال العمل، أو تطوير نفسك.




ما هي أضرار القراءة؟


نعم، للقراءة أضرار، مثلمًا يمكن أن تكون وسيلة نجاتك في الحياة،
فيمكن القراءة أن تكون طريقك للموت البطيء.

  • الضرر النفسي:
سأُشاركك ضرر نفسي كبير سببته ليّ القراءة، مما جعلني ادخل في فترة من الاكتئاب الحاد، والنفور من كل شئ، وحتى النفور من نفسي!

كنت في مرحلة دراسية هامة، وكان يجب عليّ فيها تحصيل تقدير مرتفع، ولكن مع بداية السنة الدراسة جاءت موجة وباء كورونا، أجلستنا جميعًا في المنزل، وكنت اتعلم عن بعد.

وفي هذه الفترة حدثت بيني وبين صديقة ليّ مشكلة كبيرة،
كان يمكن حلها إن تريثنا، لكن وقتها بسبب الضغط الدراسي
وحزني من جهة أخرى أغلقت منصات التواصل الرقمي. 

ولجأت للكتب اعتقادًا مني أنها ستخفف عني، وذهبت لبائع الكتب فرشح لي رواية للأديب الحزين مصطفى لطفي المنفلوطي،
الرواية اسمها "ماجدولين" وهي رواية مأساوية مترجمة. 

كانت هذه الرواية أول عهدي بالمنفلوطي، فبدأت في قراءتها، كانت في بدايتها جميلة، لكن دوام الحال من المحال، وسرعان ما ظهر الجانب المأساوي من الرواية،
 
وأنا بدأت في مخيلتي بإطلاق ما يقول على حياتي، مما جعلني أزداد حزننًا، حتى أن بعد انتهائي من الرواية استشرت طبيب نفسي أخبرني أنني أًعاني من اكتئاب حاد.

تخيل يا صديقي أنك تكون مكتئب ويجب أن تدرس من أجل الاختبارات، وإلا! 

أنا كنت حزينة فقراءة رواية زادت من حزني لدرجة الاكتئاب،
يمكنك أن تكون حالتك المزاجية جيدة لكن تقرأ رواية أو كتاب فتتأثر بما فيه من مشاعر، ألم يحدث معك ذلك قط؟


في كل الأحوال يا صديقي أحسن اختيار الحالة المزاجية للكتاب
حتى لا ينقلب الأمر عليك من القراءة لأجل المتعة إلى القراءة لأجل الحزن.

على الهامش: إحنا خلاص بقينا أهل فاسمحلي يا صديقي أقولك، متسبش نفسك للحزن، أخرج من دوامته بأسرع وقت ممكن، لأجل عدم تكبد الخسائر النفسية والجسدية والإنتاجية، الحزن من الشيطان، والشيطان يفرح بحزن العبد المؤمن!،فمتفرحوهش فيك، 
تعرف أنا على المستوى الشخصي عامله فولدر على الهاتف به بعض الصور والنكات المضحكة لوقت عوزه! 

  • حرق الأعصاب:

تتذكرعندما أمسكت بتلك الرواية أو الكتاب وبدأت تقرأ فيه، واُعجبت به كثيرًا، وسرقك الوقت أمضيت قرابة الساعتين تقرأ.
أو إنك من أولئك الذين ينهون الرواية في يوم واحد! -غالبًا دول البنات- استمتعت بالقراءة أليس كذلك؟ الآن جرب أن تقف من مكانك.

نعم إنه الصداع، ألم العينين، جسدك يُلمك، رقبتك! وأيضًا انظر على يمينك، كم عدد فناجين الكافيين (القهوة أو الشاي) التي شربتها.
ألف مبروك جهازك العصبي بيحيك '-' 


  • إهدار المال:

تحول شراء الكتب من شئ مفيد إلى مرض، الرغبة الدائمة في شراء الكتب والاحتفاظ بها دون قراءة لمجرد أن الغلاف اعجبك أو اسم الكتاب أو السعر الزهيد.

إضافةً ألم النفسي ناتج عن شعورك بالإهمال وعدم القراءة وتضيع الأموال في شئ لن يفيدك.


  • الانطوائية.

أنا أحدثك الآن من قلب الحدث، إنها جمال الوحدة والانفراد بالكتب، جميل لا شك،
لكنه يُهلكك على المستوى الاجتماعي. ستنفرد بكتابك، لا تريد معرفة أحد، ولا التحدث، فقط اعطوني كتاب واتركوني وحيدًا سعيدًا.




كيف تنمي مهارات القراءة؟


في البداية لن أحدثك عن القراءة السريعة وكم هي مُضللة، فقط 
إرجع لهذا المرجع الإنجليزي بعنوان: Sorry, But Speed Reading Won’t Help You Read More


هناك ١٠ قواعد للحصول على أكبر فائدة من القراءة.


1. قسم قراءتك إلى مسارات، التخصص - الاطلاع - الاهتمامات:


كثير من الناس يعاني من التشتت في القراءة، فهو يعمل في التسويق، ويجب علم النفس، ودائمًا ما يسمع عن كتب مفيدة على منصات التواصل أو من الأصدقاء، فلا يعرف أيقرأ هذا أم ذلك أم ذاك؟

الحل ترتيبهم حسب التخصص (مجال عملك أو دراستك) والاطلاع (ما يرشحه الأصدقاء) والاهتمامات (ما تحب)، وترتيبهم حسب الأهم فالمهم.


2. قسم الكتب إلى أنواع:


كل نوع كتاب له طبيعة خاصة في القراءة، كتب الاطلاع نقرأها في الأوقات الضائعة مثل أوقات المواصلات،
 
كتب الاهتمامات فهي لأوقات الراحة والترفيه عن النفس،
أما كتب التخصص فهي للدراسة العميقة، فعليك تخصيص وقت لدراستها.


3. اشبع نهمك بالاطلاع على الفهرس والمقدمة

إذا اقتنيت كتابًا جديدًا فأشبع نهمك بالاطلاع على فهرسه ومقدمته ومواضع منه، ثم لا يقطعك عن جدولك القرائي.

4. دون فوائد الكتاب المقروء في أوله وآخره، لا تترك صفحاته بيضاء.
5. إذا ابتدأت بقراءة كتاب فلا تتركه حتى تتمه.
6. كرر قراءة الكتاب إن كان يستحق.
7. ارسم خريطة ذهنية لموضوعات الكتاب.
8. اجعل لك دفترًا خاص بالفوائد.
9. حدد ورد يومي للقراءة.
10. بعد قراءة كل خمسة كتب راجع كتابين. 


كتب مفيدة تستحق القراءة. 


لن نرشح لك كتب معينة ولكننا سنرشح لك العديد من المصادر التي من خلالها ستصل لكتب مفيدة تستحق القراءة حسب اهتماماتك.


1. ما هي أهمية القراءة؟

تقوي العقل، وتزيد من قدرتك على التواصل مع الناس، تزيد من مفرداتك مما يقوي ملكتك اللغوية.


2. هل القراءة مهمة؟

نعم بالتأكيد للقراءة أهمية كبيرة جدًا، على سبيل المثال لو كنت متخصص في مجال علم النفس فأنت بحاجة دائمة للقراءة في هذا المجال، لأن القراءة أفضل وسيلة لتحقيق معرفة حقيقية. 

3. هل للقراءة أضرار؟

نعم، القراءة تسبب مشاكل في الجهاز العصبي كما ذكرنا، والضرر النفسي، وإهدار الأموال، والوحدة والانطوائية.


الآن أفضل شئ اختم به هو قول الشيخ علي طنطاوي شيخ الأدباء وأديب الفقهاء.

ومن يقرأ أكثر مني؟ أنا من سبعين سنة إلى الآن، من يوم: كنت صبياً، أقرأ كل يوم مئة صفحة على الأقل، وأقرأ أحياناً ثلاثمئة أو أكثر، ما لي عمل إلا القراءة، لا أقطعها إلا أن أكون مريضاً أو على سفر. فاحسبوا كم صفحة قرأت في عمري. لقد قرأت أكثر من نصف مليون صفحة. وأعرف من قرأ أكثر مني كالأستاذ العقاد والأمير شكيب أرسلان، ومحمد كرد علي ومحب الدين الخطيب رحمهم الله.

الآن جاء دورك لتشاركنا بالتعليقات تجربتك مع القراءة. 

ملك أحمد
كاتب المقال : ملك أحمد
متعلمة لُغات (اللغة الألمانية واللغة الإنجليزية)، كاتبة محتوى، مهتمة بالتعلم عن البناء الشرعي، والمهاري، والمعرفي للإنسان .. مُسلمة!
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -