كيفية تطوير الذات في 3 خطوات؟ (لتصبح مثل العظماء).

تطوير الذات والثقة بالنفس وقوة الشخصية كلها من صفات الشخصية الناجحة،
التي تسعى لترك أثر يعرفها به الناس.

تطوير الذات يعتبر من أكثر المجالات التي يتوفر لها محتوى على الإنترنت،
لكن قليل جدًا من هذا المحتوى يُعد قيم ونافع حقًا.

لذلك حاولنا في هذا المقال وضع أُسس تطوير الذات،
التي تحتاجها لتنمية شخصيتك والتطوير من نفسك،
والعمل على هذه الأمور السبع سيجعل منك شخصية رائدة.


تطوير الذات

ما أساس تطوير الذات؟


تطوير الذات يعتمد بشكل كامل على ذاتك، نفسك، يعتمد عليك أنت..
لذلك عليك أول شئ قبل البحث عن كيفية تطوير الذات، أن تتعرف على ذاتك.

ما هي؟ ومن ثم تتعلم كيف تطورها؟ الحديث عن الذات أمر هام لا يستطيعه سوى متخصص، 
لذلك لن استطيع أن اشرح لك ما هي ذاتك وكل ما يتعلق بها من جوانب.

لكن هذا الفيديو لـ الدكتور عبدالله الخليفي سيساعدك،
وهو شخص متخصص جدًا في الحديث عن الذات وكيفية التعامل معها.

1. ما علاقة صوم الدوبامين بتطوير الذات؟


تطوير الذات! صوم الدوبامين! ما علاقة هذا بذلك، سأوضح لك ما أقصد عن طريق قصة قصيرة.

في بداية مرحلة الثانوية العامة كان عندي إدمان شديد على منصات التواصل الرقمي، 
وهذا لا يتناسب مع المرحلة الدراسة المُقدمة عليها ولا مشاغلي الأخرى.

إدمان الإنترنت لم يكن مجرد أني اتصفح السوشيل ميديا وتأخذ الكثير من وقتي، 
لا بل إدمان من نوع أخر، وهو أن التفاعلات على تطبيق مثل فيسبوك (اللايك، اللاف) 
أثرت على كيمياء عقلي بشكل كبير.

انشر البوست وبعده بثواني معدودة أجد المقابل وهو عدد كبير من اللايكات والتعليقات، 
هنا تحفز أكثر لدماغي لأني مجرد ما نشرت وجدت التفاعل.

على عكس شئ مثل الدراسة فأنا أدرس شهور طويلة حتى امتحان نهاية العام 
ومن ثم النتيجة التي هي في الأساس من تحفزني للدراسة.

دماغي بطبيعة الحال فضل العمل الأسهل ذو العائد الأسرع،
وهو تصفح السوشيل ميديا سواء بسبب ما أجده من تفاعل على منشوراتي
أو لذة السعادة عند قراءة منشور مضحك أو مشاهدة فيديو ساخر.

الأمر كان بالغ الضرر عليّ لذلك قررت ترك منصات التواصل الرقمي لأسبوع واحد،
حذفت فيه تطبيقاتي فيسبوك وواتساب وجميع التطبيقات، ومن ثم عشتُ أسبوعًا من نوع آخر.

حياة جديدة، تركيز أفضل، تجربة ممتعة، صفاء ذهني، حقًا لمستٌ تغيرًا كبير
وفرقًا شاسع بين الأيام التي كنت استعمل فيها السوشيل ميديا والأيام التي امتنعت فيها عن السوشيل.

أخذت قرار سريع وصعب في نفس الوقت على نفسي،
بحذف جميع حساباتي على منصات التواصل الاجتماعي،
 
وقتها لم أترك إلا تيلجرام لأجل التواصل الدراسي،
وكنت حريصة تمامًا ألا يكون مصدر تشتت مثل باقي منصات التواصل.

سنة كاملة من عدم استعمال السوشيال ميديا! أنت تتخيل كمية الراحة النفسية والعقلية،
وصفاء الذهن الذي كنت أعيشه! للأسف الكلمات لن تستطيع أن تنقل لك مشاعري الكبيرة.

لكن يمكنك أن تشعر بها بنفسك، تخلص من منصات التواصل الرقمي كلها لمدة أسبوع،
وخطط لهذا الأسبوع لكي تقدي وقتًا مليء بالفائدة والمتعة مع أهلك وأصدقائك على أرض الواقع.

إن كان لديك عمل ضروري جدًا يمنعك عن حذف هذه المنصات،
مثلًا أنا أعمل كاتبة مقالات ومسوقة فكل عملي على منصات التواصل،
 
لذلك أنشأت حساب خاص بالعمل فقط ليس عليه منشورات ولا أصدقاء
ولا أُتابع منه أحد، فقط العمل ولا شئ غير العمل.

يمكنك استبدال منصات التواصل الرقمي بأفضل ١٠ تطبيقات مفيدة في مختلف جوانب الحياة.


الأصل من هذه القصة إعادة ضبط معدلات الدوبامين،
لأن التعرض الدائم السوشيل ميديا أحدث خلل فيها،
 
فأصبح العقل يُثتثار للأمور السهلة ذات العائد السريع،
ولا يقوى على شئ صعب وعائده على المدى البعيد مثل الدراسة.

هرمون الدوبامين هو الهرمون المسؤول عن الشعور بالرغبة والحافز
على القيام بشئ من المتوقع الحصول على عائد منه.

لذلك عليك ضبط إفراز الدوبامين في جسمك، لتحصل على التوازن في القيام بأعمالك،
وهذا فيديو يشرح كيفية صوم الدوبامين: رابط الفيديو

2. كيف تضبط نومك؟


ضبط النوم أمر مهم جدًا لضبط حياتك ومسيرها، وأظن أنك عشت تجربة النوم الغير منتظم،
أو مشاكل اضطراب النوم، من نوم بعد الفجر، واستيقظ وقت المغرب، ويومك ضاع!

الحل هو ضبط النوم أي النوم باكرًا والاستيقاظ باكرًا، فأنت دائمًا ما ترى رواد السوشيال ميديا،
والمؤثرين يحثونك دائمًا على الاستيقاظ فجرًا، لأن هذا يضرب يومك في ٢ (يومك × ٢).

سأعطيك بعض النصائح لضبط نومك:


  • الاستعداد للنوم: 
جعل موعد ثابت للنوم، وليكن الساعة التاسعة مساءً،
والساعة الثامنة والنصف تبدأ الاستعداد للنوم بحيث يأخذ عقلك وضع الاستعداد.

  • النوم:
ضع جنبك على الفراش ولا تُمسك بهاتفك نهائيًا ولا تشتت نفسك، فقط أغمض عينيك.


  • الاستيقاظ فجرًا 
تصلي ومن ثم تبدأ يومك الطبيعي وتقوم بمهامك اليومية.

  • عدد ساعات النوم تختلف من شخص لآخر، وموجة القول بأن أفضل وقت للنوم
    هو 8 ساعات هذه غير دقيقة، فلكل شخص ما يُناسبه.
  • نوم الليل = 2 × نوم النهار.
  • ممكن تنام ٥ ساعات ليلًا، وساعتين نهارًا قبل أو بعد الظهر كـ قيلولة.
  • إذا كانت النفوس كبار تعبت في مرادها الأجسام.

3. كيفية تطوير الذات بالقراءة؟


القراءة هي أسس تطوير الذات وبناء الشخصية الناجحة، مجرد القراءة نفسها
بدون ترتيب أو قراءة في مجال بذاته، يبني عقلك.
تشكل القراءة وعي الشخص، وكلما زادت قراءتك وتنوعت، زاد وعيك الشخصي، وتطور نفسك.

للدلالة على أهمية القراءة في تطوير وتنمية الذات والثقة بالنفس
وقوة الشخصية الناجحة، انظر فيمن تتابع من مؤثرين السوشيال ميديا.

مثل أحمد أبو زيد صاحب قناة دروس أونلاين، كم فيديو له يحدث عن أهمية القراءة وفوائدها،
وقيمتها، وكيف أثرت فيه، وجعلت منه شخصية رائدة.

كذلك إبراهيم عادل مؤسس Z American English ومؤسس طليق
دائمًا ما يُحدثك في فيديوهاته عن أن القراءة هي ما جعلته شخصية ناجحة.

وغيرهم من الأمثلة الكثيرة جدًا، القراءة أصبحت المؤثر الأول في نجاحك.
يمكنك من خلال المقال معرفة كيف تقرأ مثل المحترفين لتحقق النجاح وتطور من ذاتك.


4. كيف يساهم التخطيط في نجاحك؟


التخطيط الجيد هو أحد أهم سبل النجاح، وهذا يظهر بشكل واضح بين علي ومحمد.

علي يعمل في بداية كل عام على التخطيط الجيد لها،
وإضافة أهداف واضحة ومحددة لنفسه، وملائمة أيضًا فلا يبالغ في التخطيط ووضع الأهداف.

ومن ثم مع بداية الشهر يبدأ بوضع المهام الأساسية للشهر،
وهذه المهام يقسمها على الأسبوع، ومن ثم على اليوم الوحد.

علي عندما يحتاج اخذ كورس من 20 ساعة سيضعه في شهر،
ويقسمه على أسابيع هذا الشهر ومن ثم أيامه.

هنا علي لا ينظر للكورس على أنه 20 ساعة يجب إنهائها في شهر،
بل ينظر له على أنه نصف ساعة يوميًا ومن ثم ينتهي، علي أحسن التخطيط وتقسيم الهدف.

مُحمد شخص فوضوي يسير مع التيار، متى استيقظ يرى ما يجب فعله فيقوم به
أو لا يقوم به وينسى نفسه ويُضيع وقته في دوامة منصات التواصل الرقمي. 

وفي التنزه مع الأصدقاء ومتابعة مباريات تمتد لساعات، وأفلام ومسلسلات،
أصبح يعيش لأجل العيش (التمتع، الأكل، والشرب).

بعد سنتين عليّ أصبح له مشروعه الخاص، ومحمد أصبح نسخة أسوأ
وأسوأ من نفسه، تعرف من علي ومحمد؟ 

أنت واحد منهم بعد سنتين، نسخة أسوأ أو أفضل، أيهما تريد؟


5. التعلم الذاتي.


التعلم الذاتي هو ما يحدد مستقبلك، الآن التعلم الذاتي هي المهارة الأفضل على الإطلاق،
من يتعلم ذاتيًا ينجح أفضل وأسرع.

كان ليّ زميلان في العمل، وقت الراحة -وهو نصف ساعة- كان أحدهما يذهب لمطعم الشركة
يأكل ما لذ وطاب، ويحتسي المشروبات الغازية. 

زميلي الآخر كان يذهب لرف الكتب بالشركة وكل يوم يقرأ 10 صفحات،
واستمر كل منهما على هذا الحال.

زميلي الأول أصبح يعاني من السمنة وهشاشة العظام وتطور الأمر لديه
لأنه عود نفسه على ما ضر وأمرض، والآخر لم يقرأ فقط كتاب شهريًا.

بل نمى عنده هذا عادة القراءة وأصبح قارئ نهم، وتطور في عمله
والآن هو على وشك الترقية لإدارة الشركة.

فرق كبير بين هذا وذاك.

أعلم أن هاتين القصتين قد تكون تقليدية بالنسبة لك،
لكن أنا أحاول أنا أوصل لك الفكرة بكل بساطة بالطريقة الأسهل لك.

حتى تُدرك أن إن لم تفعل الصواب، فسيحل بك الضرر أو حتى ستبقى كما أنت.

والآن حدد ما تريد! تطوير الذات ولا دوام الحال؟


أسئلة شائعة عن تطوير الذات:

كيفية تطوير الذات في 5 خطوات؟


  1. صوم الدوبامين.
  2. ضبط النوم.
  3. القراءة.
  4. التخطيط.
  5. التعلم الذاتي.

من أين أبدا في تطوير الذات؟

  • من بناء الوعي الشخصي عن طريق:
  • متابعة بعض ممن ينشرون الوعي مثل منصة خطوة، ود. عبدالرحمن ذاكر الهاشمي.
  • القراءة.
  • التعرف على مصنع الدوبامين في الجسم.

3. ما أفضل ما قيل عن تطوير الذات؟

استيقِظ .. فالعُمر قصِير!

ستندم حين ترى أناسا كانوا في مثل سنك وظروفك، شمروا على ساعد الجد،
ووضعوا على أكتافهم سلاح العزم، وفي قلوبهم زاد الهمة،
وتركوا التفاهات الشبكية -التي تشغل بها يومك وليلتك الآن- وراء ظهورهم؛
 
قد وصلوا إلى مبتغاهم، ونالوا مرادهم، وترى أنك لا تزال في مكانك لا تبرحه،
تسلمك تفاهة إلى أختها، وتخنق الغفلة أنفاسك! قالها: الشيخ البشير عصام المراكشي.


أنت مستقبلًا مجموع ساعاتك فيما تنفقها؛ فإن أنفقتها فيما يرفع من علمك
ووعيك وقيمتك الإنسانية، كنت في قادم أيامك أفضل بكثير من حاضرها،
أما لو أهدرت وقتك في المقاهي وعلى الأفلام التافهة، ومتابعة التافهين .. لن تكون إلا نسخة أسوأ فأسوأ!


أقرأ أيضًا:


ملك أحمد
كاتب المقال : ملك أحمد
متعلمة لُغات (اللغة الألمانية واللغة الإنجليزية)، كاتبة محتوى، مهتمة بالتعلم عن البناء الشرعي، والمهاري، والمعرفي للإنسان .. مُسلمة!
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -