تجربتي مع الدورات المدفوعة + 3 مواقع للربح من الإنترنت

انتشرت الدورات والكورسات الأونلاين بشكل كبير في السنوات الأخيرة، 
وأصبح الكثير من الناس يلجأون إليها للتعلم وصقل المهارات 
نظرًا لكونها توفر مرونة كبيرة من ناحية الوقت والمكان مقارنة
ببقية الطرق التعليمية التقليدية.


العديد من الدورات مجانية ومتاحة للجميع بدون قيود، 
ولكن هناك أيضا دورات مدفوعة، 
أي أن الاشتراك فيها يتطلب دفع مبلغ من المال، 
وهذا النوع من الدورات هو الذي سنناقشه في هذا المقال.

تجربتي مع التعلم عن بعد


أنواع الدورات المدفوعة


ثقافة الدورات المدفوعة مازالت محدودة نسبيا في الوطن العربي، 
والكثير من الناس ينظرون إليها على أنها نصب
أو محاولة للاستيلاء على أموال الاَخرين. 


وقد كانت لدي نفس النظرة وأرغب دائمًا في المحتوى المجاني فقط، 
ولكنني قررت الاشتراك في دورة مدفوعة ذات مرة، 
وهو قرار لم أندم عليه أبدًا.


يمكن تقسيم الكورسات الأونلاين عمومًا إلى نوعين:

1. كورسات ذات محتوى أكاديمي:


هذه الدورات تكون شبيهة بالمحاضرات المدرسية، 
حيث يتم تدريس نفس المواد التي يدرسها طلبة الجامعة
 في مجالات أكاديمية (الرياضيات، هندسة الحاسوب، علم البيانات، المحاسبة، الخ.) 


ولكن الشرح يتم بطريقة أفضل بكثير مقارنة بجامعاتنا العربية، 
كما أنها تكون مرفقة بمشاريع واختبارات عبر الإنترنت، 
وتفتح المجال للعديد من الطلاب حول العالم للتواصل وتبادل الأفكار والمعلومات.


غالبا ما تكون هذه الدورات مقدمة من جامعات عالمية ومعها شهادات غير مجانية. 
هذه الكورسات نجدها غالبًا  في مواقع مثل كورسيرا وedX.


لمعرفة المزيد عن هذه المواقع، اطلع على المقالات التالية:


ولحسن الحظ يمكن للكثيرين –خصوصًا من الدول النامية-
الحصول على الدعم المالي من أجل الاشتراك
في هذه الدورات والحصول على هذه الشهادات بشكل مجاني أو بتخفيض كبير.


2. كورسات متعلقة بالمهارات:


تكون هذه الدورات مرتبطة بمهارة معينة، وهذا هو النوع الذي سأركز عليه في هذا المقال.


هذه الدورات يمكن أن تكون مقدمة من مؤسسات،
كما يمكن تقديمها من طرف أفراد، وفكرتها ببساطة أن يقوم
شخص لديه خبرة أو مهارة معينة –خصوصا في مجالات العمل الحر- 
بتدريس هذه المهارة ومتابعة أشخاص
اَخرين يريدون تعلم نفس المهارة والربح منها (التسويق الإلكتروني، كتابة المحتوى، التصميم، الخ.).


يختلف شكل هذه الدورات أيضًا، فأحيانًا قد تكون الدورة مسجلة 
وأحيانا تكون عبارة عن تدريب تفاعلي مباشر، وأحيانًّا مزيج من الاثنين.


في هذه الدورات لا يهم الشهادات إطلاقا،
وفي العديد من الأحيان لا تقدم هذه الدورات أي شهادات،
لأن ما يهم هو المهارات التي ستكتسبها من خلالها. 
عادة ما تكون هذه الدورات في مواقع مثل:
Udemy، Teachable، Skillshare، الخ.


مزايا الدورات المدفوعة


يتساءل الكثير من الأشخاص، لماذا توجد الدورات المدفوعة أصلًا
بينما كل هذه المعلومات يمكن أن نجدها في الإنترنت؟

في الدورات المدفوعة، أنت لا تدفع بالضبط مقابل المعلومات
(التي يفترض أنها أفضل وأكثر من المعلومات المقدمة في الدورات المجانية)
التي ستحصل عليها، بل تدفع أيضًا مقابل:

1. تنظيم المحتوى:


المعلومات الموجودة في الدورات المدفوعة تكون شاملة ومنظمة،
ويفترض أن ترسم لك خارطة الطريق
لمعرفة كل ما تحتاجه لإتقان مهارة معينة، 
وتكوين معرفة منظمة و مهيكلة بشكل جيد.


المحتوى المجاني يفتقد الى هذه الميزة، فكثيرا ما تجد معلومة مفيدة في مقالة على الإنترنت، 
ومعلومة مفيدة أخرى في فيديو على اليوتيوب، وهكذا. 


لكن الدورات المدفوعة –الجيدة- تضع لك ما تحتاجه من معلومات 
و شروحات تفصيلية بشكل منظم ومنطقي وشامل بدلا من البحث
والتقاط المعلومات من هنا وهناك.


معظم مواقع الكورسات المتعلقة بالمهارات تتيح لك معرفة محتوى الدورة قبل الاشتراك فيها، 
وهذا يمكنك من تحديد مدى غنى محتوى الدورة وطريقة تنظيمه وتسلسله.


2. توفير الوقت والمجهود:


توفر الدورات المدفوعة الكثير من الوقت والجهد المبذول في البحث عن المعلومات والمصادر، 
واختيار أفضل الطرق للقيام بشيء ما أو تطبيق معلومة معينة، 
كما أنها تقلل من عدد الأخطاء التي نرتكبها جميعًا أثناء مرحلة التعلم.


3. الحصول على المساعدة:


الدورات المدفوعة تتيح لك فرصة التواصل مع شخص خبير في مجال معين 
وطرح أسئلتك والحصول على المساعدة، 
وهي من أفضل طرق التشبيك (أو الNetworking) 


والحصول على mentors يرشدونك في رحلتك لإتقان مهارة
معينة وتحويلها إلى مصدر دخل.


متى تستحق الدورة أن تدفع مقابلها؟


هذا لا يعني طبعًا أن كل الدورات المدفوعة تستحق التسجيل فيها ودفع المال مقابلها. 
قبل أن تقرر الاشتراك في دورة مدفوعة متعلقة بالمهارات، 


لا بد أن تطرح على نفسك سؤالًا مهمًا: هل هذه الدورة ستمكنني فعلًا
من تعلم مهارة تمكنني بدورها من استرجاع المال الذي دفعته؟


اليك بعض المؤشرات التي قد تساعدك على الإجابة على هذا السؤال:


1. خبرة مقدم الدورة:


هل صاحب الدورة لديه خبرة في مجال الدورة؟ 
الخبرة لا تعني فقط عدد السنوات التي قضاها في المجال
بل أيضًا القيمة المضافة التي يقدمها ومعرفته بخبايا هذا المجال. 


وأفضل طريقة لتعرف هل مقدم الدورة لديه
خبرة حقيقة هو الاطلاع على المحتوى المجاني الذي يقدمه.


2. المحتوى المجاني:


يقوم الكثير من صناع المحتوى بإعداد دورات خاصة ومدفوعة، 
وغالبا ما تكون في نفس المجال الذي يقومون بصناعة المحتوى فيه. 
من المهم أن تلقي نظرة الى المحتوى المجاني الذي يشاركونه
(سواء محتوى مكتوب أو مرئي).


اذا كان المحتوى المجاني مفيدًا وقيما،
فالمحتوى المدفوع سيكون بلا شك مفيدًا بل أكثر إفادة 
ويستحق أن تشترك للحصول عليه. 


أما ان كان المحتوى المجاني لا يحمل أي قيمة مضافة، 
فلا تشترك في الدورة المدفوعة لأنه على الأغلب 
هدفها الربح بالدرجة الأولى -حتى لو كانت الدورة المدفوعة مفيدة- 
 وليس الى إفادة وتعليم الناس بالدرجة الأولى.


3. شهادات أشخاص اَخرين حصلوا على الدورة:


من المفيد جدا أن تطلع على شهادات واَراء أشخاص اَخرين اشتروا نفس الدورة،
ومدى استفادتهم منها. 


قد لا يكون هذا معيارًا دقيقًا لأن ما قد يكون مفيدًا لك 
لن يكون بالضرورة مفيدًا لغيرك ولكن شهادات الحاصلين على
الدورة ستعطيك فكرة عن الفائدة التي ستعود عليك من الاشتراك.


4. الجانب التطبيقي:


هل تشتمل الدورة على مشاريع أو أعمال تطبيقية وتوجيه؟ 
ان كانت تقتصر على الجانب النظري فقط بدون تطبيق


والحصول على feedback من مقدم الدورة، 
فمن الأفضل أن لا تشترك فيها حتى لو كان المعلومات النظرية المقدمة قيمة.


أهم شيء يجب التركيز عليه أثناء اكتساب مهارة جديدة هو التطبيق 
والحصول على توجيه من شخص لديه خبرة في هذه المهارة، 


أن لم تكن الدورة تقدم لك هذه الفرصة فمن الأفضل تجنبها 
والحصول على المعلومات النظرية من مصادر مجانية.


5. امتيازات الدورة:


بما أن مجال الدورات يشهد منافسة كبيرة عالميًا، 
يحرص الكثير من صناع الدورات المدفوعة على تقديم امتيازات
إضافية لتشجيع مزيد من الناس على الاشتراك، 


ولذلك أصبحت العديد من الدورات تشمل مثلا: مجموعة فيسبوك
مخصصة لدعم الطلاب والاجابة على أسئلتهم، ورشات عمل، ندوات، 


تقديم توصيات للطلاب الذين أثبتوا تميزا 
في المهارة التي يتم تدريسها، توفير فرص عمل أون لاين لهم بعد الدورة، الخ.


إذا كانت الدورة توفر امتيازات إضافية حقيقية، فهي تستحق الاشتراك والتجربة.


إضافة الى ذلك، أصبحت العديد من الدورات تقدم فرصة 
استرجاع المال للأشخاص الذين لم تعجبهم الدورة أو تناسبهم، 
مما يجعل القرار اَمنا أكثر.


هل المحتوى المجاني كافي؟ تجربتي الشخصية


المحتوى المجاني على الإنترنت أفادني في تعلم الكثير حول مهارات 
ومجالات كنت مهتمة بها، وهو كافي لتعلم  الأساسيات وبدء خطواتك الأولى 
في مجال ما والاستمرار فيه. 


لكنه ليس كافيًا بالضرورة على المدى البعيد خصوصًا
إذا كنت تريد تطوير مستواك والحصول على مزيد من الفرص.


أثناء تعلم أي شيء (مهارة، لغة...) نميل الى ارتكاب بعض الأخطاء في البداية 


وهذا أمر جد طبيعي، لكن حين لا تجد شخص يصحح لك هذه الأخطاء 
ويتابعك بشكل شخصي لمدة محدودة قد تستمر في ارتكاب هذه الأخطاء 
دون أن تعرف أنها أخطاء، وهذا ما حصل معي بالضبط.


حين بدأت في أخذ دورات مدفوعة، لاحظت فرقًا كبيرًا. 
ولم أندم أبدًا على الاشتراك في أي دورة مدفوعة.


مثلًا، بالنسبة لمهارة كتابة المقالات، كنت أتعلم هذا المجال بشكل مجاني منذ مدة 
ولكن اشتراكي في كورس مدفوع
جعلني أحقق نتائج أفضل بكثير واستطعت استرجاع ما دفعته 
في تلك الدورة وتجاوزه في بضعة أشهر.


في مرحلة معينة ستحس أنك "كبرت" على المقالات والفيديوهات المجانية، 
وسترغب في الانتقال الى المستوى الموالي
والحصول على معلومات وفرص أفضل، 
والاشتراك في كورس تنطبق عليه المواصفات المذكورة سابقًا هو أفضل
استثمار يمكن أن تقوم به.


أنصح الجميع بقراءة هذا البوست الذي ساهم في تغيير طريقة تفكيري حول الاستثمار في النفس:



هناك أيضًا مقولة لرائدة أعمال أمريكية: 

"لا يمكن أن تحصل على دخل أون لاين من 6 أرقام بالاعتماد فقط على المحتوى المجاني."

الدورات المدفوعة هي ببساطة استثمار ناجح (بشرط أن تختار الدورات المناسبة) 
لأنك من خلاله تنفق المال
على اكتساب مهارات جديدة تخلق لك بدورها مصادر دخل جديدة.


ماذا أفعل إن كنت لا أملك المال الكافي لهذه الدورات؟ 3 مواقع للعمل الحر


العامل المادي يقف حاجزًا أمام العديد من الناس، 
خصوصا طلبة الجامعات رغم أنهم الأكثر احتياجًا للدورات وتطوير المهارات. 

أنا أيضًا كنت في نفس الوضع، وبدأت الحصول على دورات مدفوعة أثناء دراستي الجامعية، 
لذلك أريد أن أشارك معكم بعض المواقع التي استطعت من خلالها الحصول على المال 
اللازم للاستثمار في نفسي وشراء ما أريده من كتب وكورسات مدفوعة:

1. موقع Onlinebookclub


هذا الموقع يدفع لك مبلغ يتراوح بين 5 دولار و 60 دولار مقابل كتابة 
مراجعات كتب Book reviews باللغة الإنجليزية من 400 كلمة. 
كل ما عليك القيام به هو التسجيل 
والموقع سيعطيك بعض الكتب لتختار أحدها وتقوم بكتابة مراجعة حوله، 

إذا كانت مراجعتك خالية من الأخطاء اللغوية وتحترم المعايير المطلوبة 
فسيتم قبولك لتبدأ مباشرة في مراجعة أي كتاب تريد
والحصول على المال مقابل ذلك. 

رغم أنه يفترض أن تقرأ الكتاب كاملًا ثم تقوم بالمراجعة، 
إلا أنه يمكنك بدلا من ذلك قراءة عدد من المراجعات لنفس الكتاب 
لتعرف موضوعه وأفكاره حول ثم كتابة مراجعة خاصة بك)

يقوم الموقع بإرسال النقود لك عبر موقع بايبال Paypal.



2. موقع Academia-research


هذا الموقع أيضا يدفع لك مقابل كتابة بحوث ومحتوى أكاديمي باللغة الإنجليزية. 
بمجرد التسجيل فيه، يقوم بإجراء اختبار لك يتمثل في كتابة بحث في مجال من اختيارك، 

وإذا كان البحث مناسبًا يتم قبولك لتبدأ العمل بشكل حر
عن بعد في كتابة البحوث و تقاضي مقابل مادي عن كل صفحة.
      

3. موقع Happy scribe


هذا الموقع أيضًا يدفع لك مقابل القيام بتفريغ صوتي Transcription 
لملفات صوتية مختلفة باللغة الإنجليزية، 
ويمكنك البدء في العمل فورًا من أي مكان في العالم بعد إجراء اختبار تفريغ صوتي.

كنت هذه هي المواقع التي اعتمدت عليها للحصول على دخل من الإنترنت كطالبة جامعية. 
طبعًا العمل في هذه المواقع  يتطلب إتقان اللغة الإنجليزية، 
وأن تملك هذه الميزة كنت فيمكنك البدء فورًا. 

أما ان كنت لا تتقن هذه اللغة فهذا بدوره استثمار اَخر عليك القيام به. 
ان كنت تستطيع الاشتراك في كورس مدفوع لتسريع عملية تعلم اللغة فأنا أنصحك بهذه الخطوة، 
وإن لم تكن تستطيع فيمكنك الاعتماد على العديد من المصادر والطرق المجانية:



تذكر أن أي شيء تقوم به لتقوية وزيادة مهاراتك وفرص دخلك هو استثمار، 
ويمكنك أن تستثمر في نفسك اما بالوقت، المال، أو بهما معًا.

كانت هذه تجربتي الكاملة مع الدورات المدفوعة، 
أتمنى أن تكون مفيدة ومشجعة لك على الاستثمار في نفسك.

تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  • Ehap faramawy
    Ehap faramawy 11 مارس 2022 في 2:35 م

    معلومات قيمه جدا وشيقه
    ؛ كرا

    إرسال ردحذف



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -