6 خطوات لتعلم أى شيء فى وقت قياسي

6 خطوات لتعلم أى شيء فى وقت قياسي


    - حديث اليوم عن كيف تتعلم اى شئ فى وقت قياسى ، قال الفيلسوف الصينى "لاوتسو" راقب افكارك لانها ستصبح كلمات ، راقب كلماتك لانها ستصبح افعال ، راقب افعالك لانها ستتحول الى عادات ، راقب عاداتك لانها تكون شخصيتك ، راقب شخصيتك لانها ستحدد مصيرك.

    لخص "لاوتسو" تكوين شخصياتنا بهذه العبارات البسيطه ، وحذرنا بالمراقبة ولكن علينا أن نفعل ما هو أكثر من المراقبة وهو أن نحترف مهارات تحسن من أداء شخصيتنا بوضع عام.

    - الآن سنتحدث عن سرعة تعلم المهارات:

    أثبت عدد كبير من العلماء والباحثين أنه بإمكاننا تعلم اى شئ فى وقت قياسى فقط إذا إتبعنا القواعد المناسبة ، وتأكدوا أننا لا نتحدث عن حدوث معجزة.

    - القواعد التى سنتحدث عنها فى هذا المقال لن يكون لها اى قيمة إذا لم يتم تنفيذها على الوجة الصحيح ، هذا توضيح وليس تخويف حتى نقوم بتوفير التركيز المطلوب ونستطيع أن نصل للنتيجة التى نتمنها.

    1- لماذا تريد أن تتعلم ؟

    عليك أن تعرف أولا وقبل الشروع فى تعلم اى مادة علمية ، ما هو السبب من تعلم هذه المادة بالتحديد ؟ ، هذا السؤال سيتحدد عليه الكثير ، لأنه محتمل أنك تقوم بقرائة مئات الكتب وتشاهد مئات الفيديوهات ولا تستفيد بأى شئ ، لأنك لم تحدد سبب تعلمك لها أو المردود من تعلمها على حياتك وشخصيتك.

    2- حدد قدوتك.

    يقول توني روبنز "الكثير من القادة العظماء قد أثبتوا أنّ أسرع طريقة لكي تحترف أي مهارة، أو الوصول لأي هدف في الحياة، هي أن تقتدي بأولئك الذين سبقوك إلى المقدمة على نفس الطريق، إذا كنت تستطيع أن تجد شخصًا قد حقق نفس النتائج التي ترغبها، فا بإمكانك أن تخطو نفس خطواتهم فإنّك ستحقق نفس النتائج" ، ومن المؤكد أنه كثير منا سيختلف مع هذه المقولة ، إلا انها تحقق نتائج بالفعل مع عدد كبير وساعدتهم على تحقيق طريقهم الخاص.

    3- الإستغراق

    والأن قد أصبح الحديث عن الوقت أو مدة التعلم ومرات التدريب ، عندما كنت أحاول تعلم قيادة السيارات لأول مرة كان مطلوب منى أن أقوم بالتركيز على عشرات الأشياء فى وقت واحد وهذا كان مزعج جدًا بالنسبة لى حينها والسبب أننى لم أندمج مع مهارتى بعد فى قيادة السيارة ، ولكن بعد مدة كبيرة على التدريب أصبحت اليوم أقود السيارة دون اى أفكر فى الأشياء المطلوب منى التركيز عليها وأعتدت التعامل مع القيادة بسبب الاعتماد على الذاكرة للقيام بعمل نفس المهام الخاصة بالقيادة.

    هناك دراسة تمت على محترفي العزف على الكمان، دعمت قانون الاستغراق وقاعدة الـ 10 آلاف ساعة لصاحبها مالكوم جلادويل. استنتجت الدراسة أنّ الفرق بين العازف “الجيد” والـ “المحترف” كان فقط 2000 ساعة من التدريب، والممارسة (10 آلاف مقابل 8 آلاف) وهناك جدل حول هذه النطرية إلا أنها تثبت أن التدريب المستمر يأتى بثمارة دائمًا.

    4- التقييم

    لنفترض أنك تعيش فى الولايات المتحدة الأمريكية فى لوس أنجلوس و توفر لك أسرع سيارة فى العالم وطُلب منك أن تسافر الى سان فرانسيسكو ، إذا أخذت المخرج الخاطئ بهذه السيارة التى لها سرعه خيالية هل ستفيدك السرعه فى الوصول الى هدفك؟

    بالتأكيد لن تفيدك فى اى شئ ليس من الحكمة قيادة السيارة بسرعة في هذه الحالة لأنك فى الطريق الخاطئ ، حاول أن تقييم طريقك وعملك أول بأول لتتأكد من أنك على الطريق الصحيح.


    إذا كنت تحاول التعلم وحيدًا ، يجب عليك دائمًا أن تجد من يقيم ما تحاول تعلمه ، حاول أن تبتعد عن الظهور فى صورة الجاهل فى يوم من الأيام وهذا محتمل حدوثه إذا كنت تتعلم دون تقييم ، في حين أنّك لست جاهلًا حينما تسأل ، أنت تريد أن تتعلم.

    5- أترك ما لا يفيدك (التركيز)

    الإنشغال بأكثر من مهمة فى وقت واحد يعد خطر نضع أنفسنا به ، هناك دراسة عن تعددية المهام أظهرت أنّك تستغرق في المتوسط 23 دقيقة و 15 ثانية لتعود لتركيزك الكامل فور أن تشتت نفسك بمهمة أخرى عن تلك التي بيدك ، وبالتالى بما أنّ تعددية المهام خطر علينا ، وتركيزنا محدود فمن الطرق التي بإمكاننا اتباعها لزيادة إنتاجيتنا هي ترك ما لا يفيد والتركيز على مهمة واحده تلو الأخرى لكى تنهى مهامك بالشكل المطلوب.

    6- الإصرار طويلًا

    تحدثنا فى الإستغراق عن مرات التدريب والمقصود منها التكرار ، وهنا سنتحدث عن التكرار أيضًا مع بعض الإصرار الطويل حول الهدف للوصول اليه ، فى وقتنا الحالى نجد أشخاص غير موهوبين فى مجال معين مثل كرة القدم أو العزف على أله ما ...... الخ ولكن حققوا نجاح كبير جدا فى مجالهم بسبب الإصرار الطويل على الوصول الى الهدف المثابرة والإصرار الطويل على لعب كرة القدم كانوا الدافع للوصول الى ما هو عليه الأن.


     القواعد السابقة ستساعدك على التعلم فى وقت قياسى ، ولكن لن تجنى ثمارها فى 30 ثانية ، لا تحاول تجاهل اى قاعدة من المذكورين حتى تجد نتائج سريعة ، واذا تجاهلتها لن تستغرق حتى الوقت الطبيعى لتعلم مهارة ما ، ويتوجب عليك مصارحة نفسك بأن شغفك غير موجه فى الطريق الصحيح ، ربما أنت أسرع سيارة فى العالم ولكن لست على الطريق الصحيح.

    أتمنى من الله لكم التوفيق و النجاح.

    دمتم بخير.

    للحصول على الكورس المجانى اضغط هنا
    Mohamed Abdo
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع نادي القراءة العملية | بوابتك للتعلم الذاتى .

    إرسال تعليق