ابدا مع لماذا | كيف يلهم القادة العظماء الناس للعمل | Start With Why By Simon Sinek - نادي القراءة العملية
404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة

27 أغسطس 2017

ابدا مع لماذا | كيف يلهم القادة العظماء الناس للعمل | Start With Why By Simon Sinek

ابدا مع لماذا | كيف يلهم القادة العظماء الناس للعمل | Start With Why By Simon Sinek

ابدا مع لماذا | كيف يلهم القادة العظماء الناس للعمل | Start With Why By Simon Sinek

مقالنا اليوم عن فيديو للكاتب والمحفز والمتحدث Simon Sinek سيمون سينيك الذي بدأ حديثه بتقديم مثال عن الأشخاص والشركات الناجحة جدًا.

من المؤكد بأنك تسائلت كيف استطاع الناجحون تحقيق كل شيء يريدونه وقاموا بأمور تفوق التوقعات؟ وتسائلت ما الذي فعلوه ومازالوا يفعلونه حتى وصلوا إلى ما هم عليه بنجاحهم العظيم هذا؟

من المؤكد بأنك تمتلك الكثير من الأشياء التي تؤمن بها والأحلام والخطط التي تريد تحقيقها, أو أردت أن تمتلك شركتك الخاصة وتوظف آخرين ليساعدوك وأن تسوق لإحدى منتجاتك وتجذب العملاء.

كشركة آبل Apple يقول بأنها مجرد شركة كمبيوتر وكسواها هناك الكثير من الشركات التي تملك نفس المهارات والخبرات والاستشارات والترويجات. إذًا لماذا نجد بعض الناس عند طرح آبل لمنتجاتها الخاصة بها تقف في طوابير لساعات وحتى أيام فقط ليكونوا من أوائل الحاصلين على المنتج! لماذا تبدو وكأنها لديها شيئًا مختلفًا عن البيقة؟

ومثال آخر عن مارتن لوثر كينج الذي قاد حركة الحقوق المدنية. لماذا هو من قادها؟ فهو ليس الشخص الوحيد الذي عانى من العنصرية! ولم يكن الشخص الوحيد القادر على إلقاء الخطابات في زمنه!

والإخوان رايت  لماذا اكتشفوا كيفية إقلاع طائرة بمحرك؟ بينما كان هناك الكثير من الفرق الأخرى الممولة والمدعومة؟

هناك من المؤكد سبب وهذا ما اكتشفه سيمون. تبين أن كل القادة العظماء الملهمين والشركات العالمية الناجحة والقادرين على الإلهام أكثر من الآخرين , يتصرفون ويتواصلون بالطريقة نفسها تمامًا. فهم يتبعون طريقة الدائرة الذهبية:

The Golden Circle

تبدأ تفسير هذه النظرية ب

What: أن جميع الأشخاص والمنظمات يعلمون ما الذي يقومون به 100%
How: البعض منهم يعلمون ما يقومون به
Why: لكن القلة القلة فقط من يعلمون لمَ يفعلون ما يفعلون 

بسؤال لماذا لا يعني أنهم يفعلون ذلك من أجل الربح إذ أن الربح هو نتيجة فقط.  
لماذا تعني:

 ما هو هدفك؟ ما هي قضيتك؟ ما هو إيمانك؟ لماذا منظمتك موجودة في حقل العمل؟ لماذا تنهض كل صباح من سريرك؟ لماذا على أحدهم أن يهتم بذلك؟

طريقتنا للتواصل هي من الأسفل إلى الداخل. لأننا ننطلق من أكثر الأمور وضوحًا (What) إلى أكثرها تشويشًا (Why).
لكن القادة الملهمين والشركات الناجحة جميعهم تفكر وتتواصل وتتصرف من الداخل (Why)  إلى الخارج (What).

أغلب عمليات التسويق مثلًا تكون بأن يقولوا ماذا يفعلون ثم كيف يرون أنفسهم مختلفين وأفضل. هم فقط لا يلهموننا ويستعيروا اهتمامنا.

مثال على ذلك شركة آبل تسوق وتتصرف بهذه الطريقة:

Why: في كل ما نقوم به نؤمن بأننا نتحدى الوضع الراهن ونؤمن بالتفكير بطريقة مختلفة.
How: والطريقة التي نعتمدها لتحدي الوضع الراهن هي بصنع منتجات بجودة وجمالية عالية سهلة الاستخدام والتعلم
What: وقد صادف بأننا نصنع حواسيب رائعة. هل تريد شراء واحدة منها؟

" Everything we do, We believe in challenging the status quo, we believe in thinking differently. The way we challenge the status quo is by making our products beautifully designed, simple to use, and user friendly. We just happen to make great computers. Want to buy one?”

من الواضح بأنك ستفكر بشراء حاسوب من آبل! وهذا يؤكد بأن الناس لا تشتري ما تقوم به, بل تشتري لماذا تقوم بما تقوم به.
فلا يجب أن يكون الهدف القيام بالأعمال مع كل من يحتاج ما لديك, إنما الهدف أن تقوم بالأعمال مع الأشخاص الذين يؤمنون بما تؤمن به.

الدائرة الذهبية ليست رأي سيمون الشخصي بل هو أمر موجود في طبيعتنا. إذ قمت برؤية دماغ الإنسان سترى بأنه مقسم إلى ثلاث قطاعات رئيسية وهذا متناغم تمامًا مع الدائرة الذهبية.

1 - قشرتنا الدماغية تمثل دائرة ماذا (لأنها مسؤولة عن كل أفكارنا المنطقية والتحليلة وعن اللغة)

2&3 -  القسمان في المنصف يشكلان حواف الدماغ وهما المسؤولان عن كل عواطفنا كالثقة والولاء ومسؤولان عم تصرفاتنا وكل عمليات اتخاذ القرار. لكن لا قدرة لها على صنع اللغة.

إذا لم تكن تعلم لماذا تقوم بما تقوم به ولمَ يستجيب الناس للسبب الذي يقودك لما تقوم به. فكيف إذًا تريد من الناس أن تصوت لك, أو أن تشتري منك, وأن تكون مخلصة لك؟ أو أن ترغب في أن تكون جزء مما تقوم به؟

ليس الهدف هو البيع للأشخاص الذين يحتاجون ما لديك, إنما الهدف أن تبيع للأشخاص الذين يؤمنون بما تؤمن. الهدف ليس أن توظف أشخاصًا يحتاجون عملًا, إنما توظيف أشخاص يؤمنون بما تؤمن به.

لإنك إن وظفت أشخاصًا فقط لأنهم يستطيعون العمل فسوف يعملون من أجل مالك ولكن إن كانوا يؤمنون بما تؤمن به فسوف يعملون معك بدمهم وعرقهم ودموعهم. وإذا تحدثت عن ما تؤمن به فسوف تجذب أشخاصًا يؤمنون أيضًا به. 

وتذكر بأننا نتبع من يقودون, ليس لأنه يتوجب علينا ذلك, بل لأننا نريد ذلك. نتبع من يقودون ليس من أجلهم بل لأجل أنفسنا.
وهؤلاء الذين يبدأون ب لماذا هم الذين لديهم المقدرة على إلهام الناس من حولهم أو إيجاد آخرين يلهمونهم.

وقبل ان تبدأ بتحقيق أهدافك ووضع خططك فكر أولًا لماذا ستقوم بما تريد القيام به وكن صريح مع ذاتك واستغرق الوقت الذي تريده في الوصول للإجابة لكي تختصر عليك الكثير من الوقت والجهد فيما بعد.

يمكنكم مشاهدة الفيديو على الرابط: How great leaders inspire action | Simon Sinek


كتبها لكم : بيان محمد خير 

شارك المقال

0 تعليق

جميع الحقوق محفوظة لـ نادي القراءة العملية | تصميم :